إخفاق السياسة الأمريكية في العراق

57

صلاح العمشاني

بعد النتائج الكارثية الصارخة للسياسة الأمريكية في أفغانستان، يأتي اليوم الوضع المماثل لواشنطن في العراق، البلد الذي مزقه العدوان الأمريكي المسلح.

كما لوحظ بالفعل أكثر من مرة، فإن استياء العراقيون من وجود التحالف، وبالخصوص القوات الأمريكية المتمركزة في العراق منذ عام 2003، قد تزايد في الآونة الأخيرة فقط. لهذا السبب أصبحت السفارة الأمريكية والقواعد العسكرية الأمريكية في هذا البلد هدفًا لهجمات صاروخية عدة مرات مؤخرًا. على سبيل المثال، في 28 أيلول، وقع انفجار قوي آخر في احدى ضواحي بغداد في منطقة الدورة على قافلة جنود أميركيين، بحسب ما أوردته بعض القنوات العربية.

حاليًا، ينتشر أكثر من 5000 عسكري أمريكي في العراق، بالإضافة إلى أكثر من ألف موظف في الشركات العسكرية الأمريكية الخاصة، الذين لا يمليون بأي حال هنا للطرق السلمية، ويسيطرون على إنتاج وبيع موارد الطاقة العراقية لصالح الولايات المتحدة، التي تنهب الثروة الوطنية لهذا البلد علانية. … رغم قرار مجلس النواب العراقي في كانون الثاني من العام الحالي. فيما يتعلق بإنهاء الاتفاق مع التحالف لمحاربة تنظيم داعش الإرهابي، وانسحاب القوات الأجنبية من البلاد، لا توجد تغييرات كبيرة في هذا الصدد. لقد تم بالفعل إعادة نشر وحدات صغيرة من الأفراد العسكريين الأمريكيين في سوريا المجاورة، وتم تعويض عدد الجنود الأمريكيين المنسحبين بشكل فعال من خلال زيادة عدد ممثلي الشركات العسكرية الأمريكية في هذا البلد.

بالنظر بتشاؤم إلى الانسحاب الموعود للوحدات العسكرية الأمريكية من العراق وتنفيذ القرار البرلماني للبلاد بشأن هذه القضية، أكد الرأي العام العراقي وفصائل المقاومة للعدوان الأمريكي المسلح مرارًا وتكرارا أن الاستقرار والأمن في العراق لن يتم إلا بعد انسحاب الجنود الأمريكيين من البلاد. انتقدت حركة “عصائب أهل الحق” العراقية مرة أخرى، في 28 أيلول، الدور التخريبي للسفارة الأمريكية في العراق، قائلة إنها حولت هذه البعثة الدبلوماسية إلى قاعدة عسكرية وتعتبر سفارة للدولة المعتدية. كما قال فاضل الفتلاوي، النائب عن ائتلاف الفتح في مجلس النواب العراقي، إن الحكومة العراقية يجب أن تلتزم بقرار البرلمان بشأن انسحاب القوات الأمريكية من العراق والمطالبة بذلك بشدة من واشنطن.

على هذه الخلفية، قبل فترة، هدد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، في نبرة إنذار علنية، بإغلاق السفارة الأمريكية في بغداد في محادثة هاتفية مع الرئيس برهم صالح. وكما أصبح معروفًا، بدأت واشنطن بالفعل الاستعدادات المباشرة لإجلاء الدبلوماسيين في حالة اتخاذ مثل هذا القرار من قبل إدارة دونالد ترامب، ونقل السفير الأمريكي وموظفي السفارة إلى القنصلية الأمريكية في أربيل عاصمة كردستان.

كما أكد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي عزم واشنطن وعدة دول من حلفائها إغلاق بعثاتهم الدبلوماسية في العراق، مشيرا إلى أنه عند إغلاق السفارات “يتوقف التعاون مع هذه الدول في المجالات العسكرية والثقافية والاقتصادية، وهو أمر خطير بشكل خاص في ظل التحديات. التي تواجهها بغداد “.

في الوقت نفسه، فإن رد الفعل الشعبي على نية واشنطن إغلاق بعثتها الدبلوماسية في بغداد يلفت الانتباه.
كما تعلم، يحتل المجمع الدبلوماسي الأمريكي في بغداد أكبر مساحة في العالم -أكثر من 170 كم²! ويعمل في السفارة الأمريكية آلاف الموظفين من مختلف التخصصات، وكثير منهم لا علاقة لهم بالنشاط الدبلوماسي، كما أشارت وسائل الإعلام العراقية مرارًا. بالإضافة إلى ذلك، كانت هناك معلومات تفيد بأن واشنطن تريد أن تصبح البعثة الدبلوماسية الأمريكية مقرًا للحكومة الأمريكية في العراق، وليس مجرد سفارة، حالها حال البعثات الدبلوماسية الأجنبية الأخرى، ستؤدي عملاً دبلوماسيًا بحتًا في إطار القانون.

كما تشير الواشنطن بوست إلى أنه خلال الـ 17 عامًا التي مرت منذ غزو العراق من قبل تحالف الدول بقيادة واشنطن، نمت السفارة الأمريكية في بغداد لتصبح واحدة من أكبر البعثات الدبلوماسية في أمريكا. في الوقت نفسه، يعترف المنشور أنه بعد أن أصدر دونالد ترامب الأمر بقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني، الذي استشهد في بغداد، بدأت “عاصفة نارية” حقيقية في العراق: بدأ المشرعون المحليون في إطلاق دعوات لطرد القوات الأمريكية من البلاد، وشنت فصائل المقاومة سلسلة من الهجمات على سفارة واشنطن والقواعد العسكرية التي تستضيف قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة، وأطلقت صواريخ وقنابل منخفضة القوة على هذه الأهداف.

وتجدر الإشارة في هذا السياق إلى رد فعل صحيفة “رأي اليوم” البريطانية، الغاضبة من حيلة وزير الخارجية الأمريكية بومبيو، الذي تجرأ بازدراءه المعتاد على مخاطبة القيادة العراقية بصفتها تابعين له، وتهديدهم بإغلاق السفارة الأمريكية في بغداد، في حال استمرت الهجمات الصاروخية. في الوقت نفسه يطرح المنشور السؤال: من الذي أغرق العراق في فوضى عارمة لم تتوقف منذ سنوات طويلة؟ أليسوا ألامريكييون؟ ألم تحتل أمريكا هذا البلد ودمرته، وقتلت أكثر من مليوني مدني عراقي أعزل، ودعمت أعمال الجماعات الإرهابية على أراضيها؟

كما تؤكد “رأي اليوم”، فإن الولايات المتحدة تدعم وتمول أكثر من 2000 منظمة غير حكومية في العراق، يعمل معظمها على تنفيذ مشاريع أمريكية لزعزعة استقرار الوضع في العراق وزرع بذور الفتنة الطائفية في محاولة لتدمير الأسس الاجتماعية للمجتمع. على أمريكا قبل الحديث عن القوانين والمعاهدات الدولية أن تعتذر رسمياً وتدفع تريليونات الدولارات كتعويضات لضحايا كل الجرائم المرتكبة بحق الشعب العراقي كتكفير عن ذنوبهم.

في إشارة إلى التفاقم الحاد لعلاقات واشنطن مع السلطات العراقية في الأيام الأخيرة، أشارت عدد من المصادر الإعلامية العراقية والعربية (بما في ذلك صحيفة الأخبار اللبنانية اليومية، وموقع الأخبار القطري، الخليج الجديد) إلى أن الهجمات الصاروخية الفردية شنتها السفارة الأمريكية نفسها. وان المنشآت الأمريكية في العراق، لم تتسبب في أضرار ملموسة سواء للأشخاص أو المنشآت نفسها، ولم يتحمل أحد مسؤوليته عنها، انما كانت بدعم ومبادرة من الولايات المتحدة نفسها، من أجل استخدام هذا الاستفزاز كأداة للضغط على السلطات العراقية. في الوقت نفسه، يشار إلى أن الولايات المتحدة تحاول ربط انسحاب قواتها من العراق بتطبيع العلاقات بين بغداد وتل أبيب. وبحسب هذه المصادر، يعتزم البيت الأبيض، بذريعة الهجمات الصاروخية على المنشآت الأمريكية والتهديد بإغلاق سفارتها في بغداد، وكذلك فرض عقوبات على العراق، على غرار إيران، للحصول على تنازلات من بغداد لتطبيع العلاقات بين العراق وإسرائيل. وفي هذا الصدد، أدلت التيارات السياسية العراقية على مختلف المستويات بتصريحات عديدة نددت بتطبيع العلاقات بين الإمارات والبحرين وإسرائيل، لتظهر لواشنطن أن للقضية الفلسطينية مكانة خاصة في وعي وروح الشعب العراقي.

لكن على أية حال، أصبح من الواضح اليوم للجميع أن سياسة الولايات المتحدة في العراق، كما في أفغانستان بالفعل، أظهرت عدم تناسقها بالكامل، والانسحاب المخزي للولايات المتحدة من كلا البلدين أمر حتمي.

شبكة الهدف للتحليل السياسي والإعلامي

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا