الانتخابات الأمريكية 2020: أوباما ينتقد “تلفزيون الواقع” الذي يقوم به ترامب

    335

    يتهم باراك أوباما الرئيس دونالد ترامب بالتعامل مع البيت الأبيض على أنه “برنامج تلفزيون واقع” آخر، وذلك حسب تسريبات لنص خطابه أمام المؤتمر الديمقراطي.

    ويقول الرئيس الأمريكي السابق في خطابه إن خليفته الجمهوري “لم ينضج في وظيفته لأنه لا يستطيع”.

    وفي مؤتمر صحفي في البيت الأبيض، رد ترامب قائلاً إنه انتُخب فقط لأن سلفه أوباما قام “بعمل فظيع”.

    وفي الليلة الثالثة للمؤتمر الديمقراطي، ستقبل كامالا هاريس ترشيحها لمنصب نائب الرئيس.

    وسيختتم المرشح الديمقراطي للرئاسة جو بايدن المؤتمر الذي يستمر أربع ليالٍ بخطاب مساء الخميس.

    ماذا سيقول أوباما؟

    سيطلق أوباما العنان لما يمكن أن يكون أشد هجماته قسوة حتى الآن على ترامب، متحدثاً من متحف الثورة الأمريكية في فيلادلفيا.

    ووفقاً لمقتطفات من تصريحاته تم نشرها مسبقاً، فإنه سيقول: “إن ترامب لم يُظهر أي اهتمام بتنفيذ العمل.

    ولا مصلحة في إيجاد أرضية مشتركة”. “ولا مصلحة في استخدام القوة الهائلة لمكتبه من أجل مساعدة أي شخص سوى نفسه وأصدقائه”.

    “ولا مصلحة في التعامل مع الرئاسة على أنها أي شيء سوى برنامج آخر من برامج تلفزيون الواقع يمكن أن يستخدمه لجذب الانتباه الذي يتوق إليه”.

    وسيقول أوباما إن ما نتج عن رئاسة ترامب كان “أسوأ دوافعنا وقد أُطلقت، وسمعتنا الفخورة حول العالم وقد تضاءلت بشدة، ومؤسساتنا الديمقراطية التي هُدّدت كما لم يحدث من قبل”.

    وسيركز أوباما بعد ذلك على تشجيع الناخبين على انتخاب نائبه السابق بايدن – الذي مدحه قائلاً إنه “صديقي” و “أخي” – في غضون 76 يوما.

    ويميل الرؤساء الأمريكيون السابقون في الغالب إلى التزام الصمت العام الموقر بشأن خلفائهم لكن أوباما حذر قبل أربع سنوات عندما كان لا يزال في منصبه من أنه سيعتبر ذلك “إهانة شخصية” إذا انتخب الأمريكيون ترامب الذي كان حينها المرشح الجمهوري والنجم السابق في برنامج The Apprentice التلفزيوني.

    وأصبح الرئيس الرابع والأربعون أكثر صراحة تدريجياً بشأن خليفته بعدما شاهده يفكك إرثه.

    من سيتحدث أيضاً في المؤتمر؟

    في خطاب مسجل مسبقاً مساء الأربعاء، تهاجم هيلاري كلينتون، المرشحة الديمقراطية لعام 2016، الرجل الذي أحبط طموحاتها الخاصة بالبيت الأبيض.

    ووفقاً لمقتطفات من ملاحظاتها المعدة مسبقًا، تقول: “أتمنى أن يكون دونالد ترامب رئيساً أفضل لكن للأسف، هو من هو”.

    وتضيف: “منذ أربع سنوات قال لي الناس، لكني لم أكن أدرك مدى خطورته، أتمنى أن أعود وأقوم بذلك مرة أخرى.”

    وتقول “حسنًا ، لا يمكن أن تكون هذه الانتخابات مكاناً آخر للاحتمالات أو الندم”.

    وتحث السيدة الأولى السابقة ووزيرة الخارجية السابقة الأمريكيين قائلةً: “مهما حدث، صوتوا. صوتوا كما لو كانت حياتنا وسبل عيشنا على المحك، لأنها كذلك بالفعل”.

    BBCعربي

    اترك تعليق

    قم باضافة تعليق
    الرجاء ادخال اسمك هنا