هل يمكن لدول الخليج العيش بدون عمال أجانب؟

798

أدت الأزمة الاقتصادية في بلدان الخليج والتي تفاقمت مع وباء كوفيد-19 إلى تفاقم هشاشة وضعية العمال المهاجرين بالمنطقة. غير أن الاستغناء عنهم ليس بالأمر السهل بالنسبة لدول بنت ثراءَها بسواعدهم.

إلى جانب انهيار أسعار البترول في مارس/آذار 2020، أضرت الأزمة الصحية بقوة -كما هو الحال في كل مكان- باقتصاديات مملكات الخليج الست. وبينما أُعلن عن الحالات الأولى لـفيروس كورونا بين المقيمين الأجانب، تحول الاهتمام الإعلامي بسرعة نحو الذين هم أكثر ضعفا، أي العمال ذوي المهارات المتدنية في ورشات البناء. ولا يحظى هؤلاء بأي عامل استقرار، كما يجبرون أحيانا على مواصلة العمل، أو قد يمكثون أحيانا أخرى بدون عمل ولا راتب، وبدون أية آلية للحماية الاجتماعية. وقد وجد هؤلاء أنفسهم محجورين في ظروف قاسية وفي مخيمات مكتظة في الغالب، دون أن يعرفوا متى وكيف يمكنهم العودة إلى بلدانهم الأصلية. كما تم إغلاق بعض أحيائهم السكنية وصارت سبل عيشهم مرهونة بنشاط المنظمات الخيرية.

في 17 أبريل/نيسان 2020، أصدرت منظمات للدفاع عن حقوق الإنسان نداء لحكومات بلدان الخليج من أجل احترام حقوق هؤلاء العمال الضعفاء خاصة في قطاعات البناء والفنادق والمطاعم والعمالة المنزلية، حيث بات من الشائع جدا التأخر في دفع الأجور أو التقليص منها. وقد كان رد فعل بلدان منشأ هؤلاء العمال -وخاصة الهند وباكستان- جد بطيء أمام محنة مواطنيها، إذ لم تأت بعثة فاندي باهارات الهندية والمسؤولة عن إعادة العمال إلى وطنهم لمساعدة المقيمين الذين تقطعت بهم السبل في بلدان الخليج إلا في منتصف شهر مايو/أيار.

80 بالمئة من الأجانب في القطاع الخاص

فضلا عن هذا، ومع تعليق الرحلات الدولية قبل شهرين والتوقف المفاجئ لحركات الأعمال والسياحة والذي هو جزئيا أساس النموذج الاقتصادي “للمدن العالمية”1، توسعت الأزمة إلى قطاعات كاملة من الاقتصاد كالنقل الجوي والتجارة مرورا بتنظيم النشاطات الكبرى. وقد تم تأجيل الحدث المنتظر “إكسبو 2020” بدبي بعام، إلى أكتوبر/تشرين الأول 2021. وهكذا أثرت الأزمة على جميع الفئات الاجتماعية المهنية لحوالي 27 مليون مقيم أجنبي، وهم يمثلون ما يقارب نصف سكان الخليج2.

تأثر القطاع الخاص المفتوح وغير المحكوم بضوابط تنظيمية كثيرة، بقوة جراء الأزمة، وهو يوظف 80٪ من العمالة الأجنبية في بلدان الخليج الستة. وقد تم تجميد التوظيف فيه وإخضاع العاملين به لإجازة غير مدفوعة الأجر مع مباشرة تسريح جزء منهم.

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا