وزير فلسطيني للتلفزيون الاسرائيلي : السلطة ستنهار اذا تمت عملية الضم

298

زهير أندراوس

قال وزير الشؤون المدنية في السلطة الفلسطينية حسين الشيخ إنّه وفي حال قررت إسرائيل الذهاب نحو عملية ضمّ لمستوطنات الضفة الغربية فستنهار السلطة الفلسطينية، على حدّ تعبيره.

ونقلت قناة “كان11″، التابعة لهيئة البثّ العامة الإسرائيليّة، شبه الرسميّة، نقلت عن الشيخ قوله في حديث للقناة، إنّه وفي اللحظة التي تقرر فيها الدولة العبريّة الذهاب نحو ضم جزئي أو كامل فستنهار السلطة، وسيتوجب على إسرائيل تحمل مسؤولياتها الأمنية والصحية والتعليمية كقوة احتلال، طبقًا لأقواله.

وأضاف الشيخ بأنّ السلطة ليست مجموعة من المتعاونين أوْ جمعية خيرية وأنها أبلغت الولايات المتحدة وإسرائيل بهذا القرار قبل عدة أشهر، ومع ذلك فقد أكّد الشيخ على أنّ السلطة لن تسمح حاليًا بذهاب الأمور نحو مواجهات عنيفة مع إسرائيل.

في السياق عينه، أكّد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح وامين سرها، جبريل الرجوب، أمس الاثنين، أنّ الحركة تتصرف على أنّ الضمّ آت ونتنياهو ذاهب نحو الضمّ، لكنّه أشار إلى أنّه إذا ذهب نتنياهو إلى الضمّ فلن نرفع الراية البيضاء، ولن نموت وحدنا، ولن نعاني وحدنا، على حدّ قوله.

وأضاف في مؤتمر صحافي برام الله: إذا أعلن الضم سنكون في الميدان. وأكّد التمسك بالشرعية الدولية ونحن نرى أن الذهاب إلى مربع الدم في هذه المرحلة لا يخدم قضيتنا، لأننا نرى أن صراعنا يجري في فضاء وطني وإقليمي ودولي، لكنه أضاف: عندما نصل إلى هذه المرحلة سنتصرف على أساس أن نتنياهو أطلق رصاصة الرحمة على الشرعية الدولية والاتفاقيات الموقعة بيننا وبينه، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.

يُشار في هذه العجالة إلى أنّه من المتوقع أنْ تقوم إسرائيل بتنفيذ عملية الضم بدءاً من الأول من تموز (يوليو) المقبل. وأضاف: إذا ذهب إلى الضمّ لن نرفع الراية البيضاء، ووصف الرجوب تحركات المستوطنين بالبلطجة، وقال: لن نسمح لبلطجة المستوطنين ورموز الاحتلال بأن تستمر، طبقًا لتصريحاته.

واحتلت إسرائيل الضفة الغربية حيث يعيش نحو 450 ألف إسرائيلي في مستوطنات بنيت على أراضي الفلسطينيين البالغ تعدادهم حوالي 2,7 مليون فلسطيني، في العام 1967. وقال الرجوب: من غير المسموح أن يقول أحد أن نتانياهو منتخب، هتلر كان منتخبًا وموسوليني كان منتخبًا، راجعوا التاريخ، كما قال، مضيفًا في الوقت عينه إنّه إذا ذهب نتنياهو إلى الضم لن نرفع الراية البيضاء، ولن نموت لوحدنا ولن نعاني لوحدنا.

وكانت دعت منظمة التحرير الفلسطينية، وكذلك حركة فتح التي تقود السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية إلى مهرجان مركزي رفضًا لمخطط الضم أمس الاثنين في مدينة أريحا، وأشار أمين سر حركة فتح إلى أن المهرجان سيكون رسالة لأهل غور الأردن لنقول لهم إننا “سنوفر كل شروط صمودهم”.

وحذر الأردن الذي وقع معاهدة سلام مع إسرائيل من تنفيذ المخطط الإسرائيلي، ويلقى المخطط انتقادات أعضاء الاتحاد الأوروبي البارزين.

رأي اليوم