ردود الافعال حيال بيان كتائب حزب الله بخصوص الامر الديواني

874

سيد عباس العرداوي

بيان الكتائب ابرز حالة منفردة من التعاطي مع القرار وحتى القوى الاخرى الغير موافقة هي خجولة في طرح هذا الرفض ولم نشهد
الإ حالات القبول والإذعان وتسابق القوى السياسية وعلى رأسها قوى
( المقاومة ) بقبول الامر الديواني 237 .
بل اتخذت إجراءات عملية لتنفيذ هذا القرار ومنها قرارات السيد مقتدى الصدر بحل سرايا السلام وإحالة امرها للحشد الشعبي
كذلك الشيخ الخزعلي لم يتاخر في التغريد مؤيداً لهذا القرار .
والاهم الحشد الشعبي أعلن من خلال قيادات فيه عن مباركة هذا الموضوع وتنفيذه من حين صدوره والاستعداد التام لتنفيذ كل ما جاء في الامر الديواني دون ادنى اعتراض ولم تسجل القوى السياسية التي تملك ألويه في الحشد الشعبي ايضا اَي اعتراض باستثناء كتائب سيد الشهداء التي خرجت ببيان فيه تلميح لا تصريح .
لذا يبقى بيان كتائب حزب الله يتيم في هذه المعادلات وعليه يترتب عزله قد يبادر بها الأصدقاء قبل الأعداء واكيد على أثرة نجد ان ردود الأفعال اتجاه البيان ضعيفه خارج جمهور التشكيل ومؤيدية ويبقى الرهان الحقيقي
على قدرة التشكيل على احتواء اثار القرار الساعية الى تحجيم وتدجين المقاومة والسعي الحكومي لاحتوائها وتؤشر الردود كذلك تباطؤ بعض القوى السياسية للرد على القرار وهو شبه تفاعل مع قرار كتائب حزب الله واعتقد بقراءه بسيطة ان المؤيدين للقرار سوف لن ينفذوا بشكل كامل او سيتم الالتفاف عليه لانه يحجم دور العملي للفصائل والمقاومة .

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا