نائب: السفارة الأمريكية تمارس ضغوطا كبيرة تجاه الحكومة للتطبيع مع “إسرائيل”

    677

    كشف عضو تحالف سائرون علي غاوي ، عن ممارسة السفارة الأمريكية في بغداد الضغط على الحكومة العراقية والكتل السياسية لتطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني وفرض بقاء قواتها القتالية في البلاد.
    وقال غاوي في تصريح ، إن “السفارة الأمريكية في بغداد مارست ضغوطا كبيرة تجاه الحكومة وعدد من الكتل السياسية والشخصيات الحكومية لتطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني وتحقيق بقاء قواتها القتالية في البلاد”، لافتا إلى إن “تلك الضغوط فشلت لعدم انصياع وخضوع الحكومة والكتل السياسية لها”.
    وأضاف أن “وجود أكثر من 17 ألف موظف في سفارة واشنطن ببغداد يؤكد تلك المخططات ألامريكية تجاه العراق”، مبينا أن “الدستور العراقي والقانون يرفضان التطبيع مع الكيان الصهيوني وسيكون للبرلمان موقف عقابي كبير تجاه إي شخصية تقوم بالتطبيع مع الكيان الصهيوني أو تدعو لذلك”.
    و أكد السياسي والنائب السابق حسن العلوي، امس أن اغلب الدول العربية ستذهب نحو تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني بعد مؤتمر وارسو الذي عقد بدعوة من أمريكا، فيما بين أن العراق وسوريا ولبنان وإيران سيقفون بالضد من التخاذل العربي والتطبيع “الإسرائيلي” بشكل منفرد عن الدول العربية.
    واعتبر القيادي في ائتلاف دولة القانون جاسم محمد جعفر، أول أمس السبت، مشاركة الدول العربية مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في مؤتمر وارسو بمثابة إعلان مباشر عن التطبيع العربي الصهيوني، مشيرا الى ان عدم مشاركة العراق في المؤتمر جاء ضمن توجه المرجعية الدينية العليا التي دعت الى عدم الانخراط بصراع اقليمي.
    وكشف تقرير لموقع ديفينس نيوز الامريكي المتخص بالشؤون العسكرية أن الولايات المتحدة متمثلة بادارة ترامب قد فشلت عبر مؤتمر وارسو في تكوين جبهة موحدة ضد ايران على الرغم من ادعاء وزير الخارجية مايك بومبيو وجود ممثلين عن 60 دولة شاركت في الاجتماع.

    اترك تعليق

    قم باضافة تعليق
    الرجاء ادخال اسمك هنا