لكندي: اميركا تتبع الحرب النفسية ضد الشعب العراقي

    597

    حذر الخبير الامني، هاشم الكندي، من اتباع اميركا اسلوب الحرب الاعلامية والنفسية في التأثير بالداخل العراقي ونفوس الشعب، مبيناً ان اميركا لجأت الى هذا الاسلوب بعد فشلها على المستوى العسكري في دخول العراق وهزيمتها على يد رجال المقاومة الاسلامية.

    وقال الكندي في تصريح، ان “اميركا اعلنت ندمها على الانسحاب من العراق والهروب منه بعد ضربات المقاومة الاسلامية عام 2011 “.

    وأضاف ان “فصائل المقاومة، تمكنت من إفشال مشروع داعش الذي جاءت به واشنطن من اجل العودة الى العراق مرة اخرى، الامر الذي جعل اميركا تتبع اسلوبا قديم من خلال اثارة النزاعات واثارة الفوضى من اجل ان يطلب العراق المساعدة”.

    وبين ان “تقرير كروكر ينص على ادامة التهديد الارهابي من اجل ان يكون التواجد الاميركي مطلوباً من قبل العراقيين، الا ان واشنطن فشلت في السيطرة على دمشق بعد ضربات المقاومة السورية، ولهذا عمدوا الى نقل قواتهم الى قاعدة عين الاسد في الانبار، متوقعين ان هذا المكان سيحميهم مستندين بذلك على اتفاقية الاطار الاستراتيجي”.

    واوضح ان “ان من جاء بـ 180 الف جندي اميركي عام 2003 وهزم بضربات المقاومة الاسلامية الفتية حينها، جاء اليوم بـ 25 الف جندي اميركي، ويقابلها مقاومة اسلامية كبيرة تمتلك العدة والعدد والطيران المسير والصواريخ، فهي اليوم قادرة على هزم اميركا من جديد، الامر الذي يجعل اميركا تلجأ الى اسلوب الحرب الاعلامية النفسية وبث الاشاعات في العراق”.

    اترك تعليق

    قم باضافة تعليق
    الرجاء ادخال اسمك هنا