قانوني: موقف الخارجية العراقية ضعيف تجاه زيارة ترامب السرية لقاعدة عين الاسد

    1048

    بين الخبير القانوني علي التميمي، أن موقف الخارجية العراقية ضعيف تجاه زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب السرية لقاعدة عين الأسد العسكرية في محافظة الانبار، فيما أكد أن الزيارة مخالفة للأعراف الدولية وانتهاك لسيادة العراق.

    وقال التميمي في تصريح، إن “الحكومة العراقية يحق لها رفع الشكوى للأمم المتحدة  ضد أمريكا كونها تتعامل مع العراق بصيغة المحتل وتتجاوز على سيادة العراق”، لافتا إلى أن “العراق خرج من البند السابع وله سيادة كاملة لا يحق لواشنطن التعدي عليه من خلال الزيارات السرية وإنشاء القواعد العسكرية”.

    وأضاف أن “زيارة ترامب السرية لقاعدة عين الأسد العسكرية في محافظة الانبار تعد تجاوزاً للأعراف الدولية والدبلوماسية”، مبينا أن “موقف الخارجية العراقية ضعيف تجاه تلك الزيارة ، وكان عليها إن تلزم واشنطن بالاعتذار والانسحاب من الأراضي العراقية”.

    وبين التميمي, أن “الدستور العراقي ينص على رفض استخدام الأراضي العراقية كمنطلق أو ممرللاعتداء على أي دولة  اخرى “، موضحا أن “حديث ترامب عن استخدام الأراضي العراقية كمنطلق لتنفيذ الهجمات تجاه سوريا تعد مخالفة صرحية للدستور العراقي واحتلال جديد للعراق من قبل أمريكا”.

    وكان النائب عن تحالف الاصلاح عباس عليوي قد رجح, اليوم السبت, عقد جلسة البرلمان الطارئة خلال اليومين المقبلين لمناقشة تداعيات زيارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب “الاستفزازية” للعراق, مشيرا الى ان البرلمان سيطلب استضافة رئيسي الجمهورية برهم صالح والوزراء عادل عبد المهدي لتوضيح حقيقة الزيارة.

    يذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وصل مساء الأربعاء من الأسبوع الماضي، بزيارة سرية وغير معلن عنها لقاعدة عين الأسد العسكرية في محافظة الانبار غرب البلاد وسط إجراءات أمنية مكثفة برفقة أسطول جوي كبير من المقاتلات الحربيات.

    اترك تعليق

    قم باضافة تعليق
    الرجاء ادخال اسمك هنا