خبير يكشف عن مخطط أمريكي للسيطرة على صحارى ثلاث محافظات والهيمنة على الحدود

    758

    كشف الخبير الأمني كاظم الحاج، عن مخطط أمريكي جديد يهدف إلى إعادة مجاميع داعش الإجرامية لصحاري الانبار ونينوى وصلاح الدين من خلال بناء قاعدة عسكرية أمريكية جديدة في ناحية الرمانة غربي الانبار، فيما بين إن زيادة القواعد الأمريكية بالقرب من الحدود العراقية السورية محاولة لفرض بقاء قواتها في البلاد وفتح الممرات الآمنة لـ”داعش”.
    وقال الحاج في تصريح ، إن “الهدف الأساسي من بناء القاعدة الأمريكية الجديدة في ناحية الرمانة التابعة لقضاء القائم غربي الانبار هي فرض السيطرة على صحاري الانبار ونينوى وصلاح الدين ومنع وصول القوات الأمنية والحشد الشعبي إليها لتحقيق عودة داعش الاجرامي للمحافظات الغربية، فضلا عن استخدام تلك القواعد كملاذ امن لداعش الإرهابي في حال تعرضه لهجمات من قبل القوات الأمنية والحشد”.
    وأضاف أن “ناحية الرمانة تقع خلف القوات الأمنية المنتشرة بين الحدود العراقية السورية ويعد بناء القاعدة الأمريكية تهديداً كبيراً لتلك القوات”، موضحا إن “الجانب الأمريكي سيستغل القاعدة في دعم مجاميع داعش الإجرامية لشن هجمات تجاه القوات الأمنية المنتشرة بين الحدود العراقية السورية لتحقيق فتح ممرات أمنة تهدد امن البلاد”.
    وبين أن “واشنطن تسعى في الوقت الحالي إلى زيادة قواعدها العسكرية لتحقيق بقاء قواتها القتالية في العراق بذريعة وجود مجاميع داعش الإرهابية في عدد من المناطق الحدودية”، مبينا إن “بناء القواعد في صحراء الانبار جاء لربط جميع القواعد الغربية والشمالية لفرض الهيمنة على المناطق الحدودية للعراق”.
    وكانت صحيفة “واشنطن بوست” الامريكية قد كشفت، أمس السبت، أن القوات الامريكية تنتشر في مساحة من الاراضي الصحراوية بين العراق وسوريا يعادل حجمها ولاية لويزيانا الامريكية ولا تنوي الانسحاب منها.
    وكان مجلس محافظة الانبار قد أكد ، الأسبوع الماضي، أن القوات الأمريكية لم تبلغ مجلس المحافظة قبل البدء ببناء قاعدة الرمانة في قضاء القائم غربي الانبار، فيما بين إن مجلس المحافظة لا يمتلك الصلاحية لمنع القوات الأمريكية من بناء القواعد في صحراء المحافظة.

    اترك تعليق

    قم باضافة تعليق
    الرجاء ادخال اسمك هنا