تداعيات انسحاب قطر من منظمة اوبك على سوق النفط .. قراءة في اسباب القرار وتوقيته .

847

الاستاذ مؤيد العلي

أعلنت قطر في 2-12-2018 انها ستنسحب من منظمة الأوبك مطلع العام المقبل مبررة انسحابها بأنها تعمل على تركيز جهودها لتنمية وتطوير الغاز الطبيعي وتنفيذ خطط زيادة إنتاجها من الغاز الطبيعي من 77الى 110مليون طن سنويا.
ولمعرفة أسباب هذا القرار وتداعياته لابد من التطرق الى اهداف منظمة اوبك وسياساتها .وكذلك معرفة الامكانيات النفطية والغازية لدولة قطر وماهو دور قطر المستقبلي في سوق الطاقة؟

منظمة الاوبك:
هي منظمة الدول المنتجة للنفط تأسست عام 1960 من قبل خمس دول هي( العراق /إيران/الكويت/السعودية/فنزويلا) وتضم حاليا 11دولة.
هدفها: «تنسيق وتوحيد السياسات لتجارة النفط بين الدول الاعضاء لضمان اسعار عادلة ومستقرة لمنتجي النفط واستمرارامدادات النفط بشكل فعال ومنظم الى الدول المستهلكة وضمان جني ارباح للبلدان المستثمرة في هذا المجال» منظمة أوبك تمتلك حوالي 44%من الناتج العالمي و70%من الاحتياطي العالمي للنفط .وتعتبر السعودية الدولة الاكثر انتاجا في الاوبك بما يقارب 11مليون برميا نفط يوميا.
قـطــــــــــر
قطر كانت محمية بريطانية نالت استقلالها عام 1971 ,وكانت فقيرة معروفة بصيد الأسماك واستخراج اللؤلؤ وبعدها أصبحت دولة غنية لوجود النفط والغاز فيها.
مساحتها 11571كيلومتر مربع وعدد سكانها 2.7مليون نسمة (حسب تقرير البنك الدولي لعام 2017).
موقعها الجغرافي:- تتصل برا مع السعودية جنوبا .وتتصل بحريا مع كل من الامارات /البحرين/ايران .
قطر انضمت الى منظمة اوبك عام 1961 وتجهزها بحوالي 609 برميل نفط يوميا إي ما يمثل تقريبا 2%من إنتاج أوبك اليومي.
قطر تعتبر الثالثة عالميا في احتياطي الغاز بعد روسيا وإيران والرابعة والعشرين في قطاع النفط.
وتضم قطر اكبر حقل غاز في العالم وهو مشترك بينها وبين إيران
حيث تبلغ مساحته 9700كيلو متر مربع 6000في قطر و3700 في ايران ويضم هذا الحقل 50.97تريليون متر مكعب من الغاز.
دخل الفرد القطري هو الاعلى في العالم(تقريبا 134الف دولارسنويا) وذلك بسبب ارتفاع عائداتها من تصدير الفط والغاز وعدد سكانها المنخفض.
أهمية الغاز الطبيعي ومستقبل الطاقة في العالم :-
الغاز الطبيعي له اهمية كبيرة لاسباب تتعلق بالبيئة والتلوث فهوالخيار البيئي الافضل في تقليل انبعاثات ثاني اوكسيد الكاربون مقارنة بالنفط والفحم الحجري وكذلك سهولة النقل .
اضافة الى ان الاحتياج العالمي للنفط يبلغ اكثر من 100مليون برميا يوميا وهو بتزايد في مقابل تناقص القدرة الانتاجية لحقول النفط في العالم .
والطلب حاليا على الغاز بازدياد مستمر لان العديد من الدول اتجهت نحو الطاقات النظيفة وعلى رأسها الغاز الطبيعي .فمثلا اليابان و ألمانيا تحولوا من توليد الطاقة النووية الى الطاقات البديلة . والصين تحولت من استخدام الفحم الحجري شديد التلوث الى الغاز الطبيعي وتعتبر الصين من اكبر مستوردي الغاز الطبيعي في العالم
و»عقدت الصين مع قطر مؤخرا اكبر صفقة غاز في عام 2018 حيث ابرمت الصين صفقة مع قطر لشراء 3.4مليون طن من الغاز القطري سنويا ولمدة 22سنة» .
الخلاصة :-
– الاوبك في الفترة الاخيرة لم تعد الاطار الذي تحتمي به الدول الاعضاء المنتجة للنفط لان السعودية هي المتحكمة في قرارات المنظمة وفقا للإرادة الأمريكية التي تريد زيادة الإنتاج النفطي لتقليل الأسعار (أمريكا تستهلك 24%من الإنتاج العالمي للنفط).
– قطر ليست دولة نفطية بالدرجة الاولى وانما دولة غاز وهي تستعد لدخول العصر الذهبي للغاز الذي يشهده سوق الطاقة العالمي حاليا فسوق الغاز أكثر استقرارا واقل منافسة .وقطر تريد تعزيز انتاجها والهيمنة على سوق الغاز لما تمتلكه من امكانيات غازية وكذلك تريد قطع الطريق على المنافسين خصوصا ان استراليا بدأت تزيد من انتاجها الغازي .
– قطر تجهز الاوبك بما يعادل 2%من مجمل انتاج المنظمة من النفط وهذه النسبة قليلة لاتؤثر على الانتاج واسعار النفط.
– سبب اعلان قطر الانسحاب من الاوبك (زيادة انتاجها الغازي) لايتعارض مع اهداف المنظمة وسياستها ولايتعارض ايضا بين التركيز على انتاج الغاز والانتاج النفطي مما يبين ان( اسباب الانسحاب ليست اقتصادية).
– اعتقد ان الدوافع السياسية هي وراء القرار القطري بالانسحاب فهي تريد ان تخرج من الأوبك لان السعودية هي المتحكمة في قراراتها وهي بذلك تخرج من العباءة السعودية.
– قرار الانسحاب من اوبك تحدي قطري واضح لدول الحصار عليها التي تصف القرار»بالخبيث» ويمثل رسالة للسعودية وغيرها بان قطر لم تتأثر بحصاركم الاقتصادي والسياسي وان دورها في سوق الغاز العالمي سيكون كبير وريادي .
-القرار القطري يمهد لتقوية تحالفات سياسية أخرى لها قد تكون إيران في مقدمتها .

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا