التهديدات الإسرائيلية ضد لبنان وسوريا وايران …ما الذي تغير بعد نشر صواريخ S300 وهل اصبحت الحرب حتمية ؟

840

الاستاذ  حسين الكناني

بعد ان سلمت روسيا s300الى الجيش العربي السوري تغيرت المعادلة ، وأصبحت اسرائيل تعيد التفكير اكثر من مرة ، والقدر المتيقن اخرجت وحيدت، f16 فما دون من سلاح الجو الصهيوني ، في عام 2015 قامت روسيا باستخدام هذه المنظومة من اجل توفير الحماية لقاعدة طرطوس والساحل البحري ، وبعد سقوط الطائرة الروسيا ، التي اتخذتها الطائرات الصهيونية غطاء من الدفاعات السوريه .
والتي أغضبت روسيا كثيرا ، وعلى اثرها سلحت. الجيش العربي السوري بهذه المنظومة الدفاعية المنطورة ، وبهذا أمنت سوريه أجوائها ، بشكل كبير من الاختراقات الصهيونية ، والحد من الصواريخ الباليستية المجنحة ، وهذا ما اثار الولايات المتحدة الامريكية ، وعتبرتها خطوة استفزازية من قبل روسيا بتجاه امريكا ، الان هذه الصواريخ سوف تمنع من الظربات الامريكية للمواقع السوريه ، التي انفردة بها الولايات المتحدة بمعزل عن الامم المتحدة وبدون اي غطاء قانوني من قبل الامم المتحدة .
حتى زعمت اسرائيل ان هذه المنظومة تحت قيادة إيرانية .
ان تهديدات المستمرة ، والمتبادلة بين الجمهورية الاسلامية من جهة ، والكيان الصهوني من جهة اخرى ، جعلت من الكيان الصهيوني ، يبحث ويضع استراتيجيات ، المواجه مع الجمهورية الاسلامية ، ولا خيار أمامه سوى ، اما الذهاب بحرب بشكل مباشر معها ، او بشكل غير مباشر ، ولا شك ان الخيار الاول له تبعات خطر عليها ، وايضاً ليس لها القدرة الكافية ، لمثل هذه المواجه ، هي لم تستطع ان تهزم حزب الله عام 2006، او حركة حماس في غزه في اكثر من مواجه ، كيف تستطيع ان تهزم الجمهورية الاسلامية ، وعليه لا خيار أمامها ، سوى ان تدفع جهات اخرى لهذه الحرب ، وهذه الجهات اما الولايات المتحدة ،او دول عربية وبتحالف عربي ، يقوم بهذه المهمة المستحيلة ، حتى ان بعض المسؤلين البيت الأبيض ذكروا ذلك اكثر من مرة ، ان استراتيجية (الثمن الأقل )هي المناسبة للكيان الصهوني وحتى امريكا ، وقد صرحوا مرارا و ىتكرارا ، انهم ليس بصدد تغير النظام في ايران ، ليس حبا به وإنما لعدم القدرة ، وهذا ما أشار اليه السيد القائد بانه لاحرب مع امريكا في الوقت الراهن .
وايضاً هناك بعض المراهنات من اجل ان تغير ايران من سياستها فيما اذا تم الضغط عليها داخليا ، من خلال الحصار الاقتصادي ، والحرب التجارية ، وحرب النفسية ، والإعلامية ، وكذلك عبر حرب مع حلفائها مثل حزب الله ، او أنصار الله في اليمن ، اوسوريه من اجل اضعافها . وهذا ما تعمل عليه في الوقت الراهن .

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا