مستقبل الحرب على اليمن بعد تقرير الأمم المتحدة الذي ادان السعودية والإمارات بجرائم حرب وبعد ضرب مطار دبي

1170

الاستاذ  حسين الكناني

كان التقرير  الذي صدر من لجنة الخبراء حول اليمن ، صادما بالنسبة للسعودية ، وكذلك الإمارات ، حيث لم تعلق السعودية على التقرير ، وقالت انها سوف تشكل لجنة لبحث هذا التقرير ، ومن ثمة ترد عليه .

لقد ذكر التقرير ، ان اغلب الضحايا هم من المدنيين ، وان المسؤولية تقع على الأطراف ، والقيادات العسكرية ، وذكرت ابن سلمان ، وقائد القوات المشتركة ، ورئيس الأركان السعودي .

وكذلك الإمارات حيث حملتهم المسؤولية الكاملة ، من استهداف المدنيين والحصار المفروض على اليمن وسوء استخدام القوة .

طبعا أشار وزير الخارجية الإمارات ، ان التقرير لم يذكر الجمهورية الاسلامية ، باعتبارها الداعم للحوثيين في هذه الحرب .وبالتالي التقرير غير مكتمل .

ان استهداف المدنيين بهذا الشكل فئة إشارة على الضعف الكبير لهذه القوات وعدم قدرتها على منع القوات اليمنية ، ولجان الشعبية ، والحد من استخدام الصواريخ ، والطائرات المسيرة ، التي تستهدف مطارات الإمارات ، والقوت السعودية .

عندما نلاحظ ان إعلام السعودي نراه يدور في حلقة مفرغة ، ولَم تحقق هذه القوات اي ، إنجاز سوى استهداف المدنيين والانتصارات في وسائل الاعلام .

الدعم غير المحدود للعدوان من قبل الولايات المتحدة ، الامريكية ، ولهذه الحرب ، هو الذي شجع القوات الغازية السعودية ، والتمادي لهذه الهجمات .

حتى هذه لحظة لا توجد اي مبادرة للسلام ، بل على العكس ، ان السعودية وأمريكا تراهن على الحسم العسكري ، في اليمن .

وان فرص السلام مع الرئيس ترامب بعدة ، في هذه المرحلة .

نعم وجهت وزارة الدفاع الامريكية ، تحذير شديدا ، وأنها قد تخفض الدعم العسكري والاستخباري لحملتها في اليمن . ولكن من غير الواضح قبول الرئيس الامريكي بذلك .

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا