الانتخابات الباكستانية …. النتائج وتأثيرها على علاقة الباكستان بامريكا

1267

1- يبلغ عدد سكان باكستان 200مليون نسمة و20% منهم شيعة أي 40مليون نسمة  .

2- 106مليون شخص يحق لهم التصويت في الانتخابات الباكستانية هذا العام .

3- باكستان تتميز بموقع جغرافي مهم فهي تقع عند ملتقى وسط وغرب وجنوب أسيا والخليج .

4- باكستان هي الدولة الإسلامية الوحيدة التي تمتلك السلاح النووي.

4- منذ استقلال باكستان عام 1947 تأرجح الحكم فيها بين المدنيين والعسكر.

5-جرت الانتخابات الباكستانية في 25-7-2018 وتنافس فيها ثلاث أحزاب رئيسية لأجل الحصول على 272 مقعد .وشهدت باكستان العديد من إعمال العنف الدامية إثناء الحملة الانتخابية.

6-نتائج الانتخابات بينت فوز عمران خان 110 مقعد ومن ثم حزب نواز شريف 64 مقعد.

ابرز الأحزاب المتنافسة في الانتخابات

1-  حزب الرابطة الإسلامية بزعامة نواز شريف المسجون حاليا بسبب قضايا فساد, والذي تولى منصب رئاسة الوزراء ثلاث مرات وهو يمثل الذراع السعودي في باكستان .نواز شريف محروم من الترشيح لهذه الانتخابات والمرشح البديل له هو شقيقه شهباز شريف.                                                 

2-عمران خان زعيم حركة الإنصاف وهولاعب كريكيت عالمي سابق ودخل المعترك السياسي منذ عقدين.وهوالمرشح المفضل والمدعوم من المؤسسة العسكرية ورابطة الوحدة الاسلامية في باكستان . عمران خان معروف بمواقفه المعارضة للعديد من توجهات  الحكومة الباكستانية .                          

3-بيلا بوتو مرشح حزب الشعب الباكستاني .  وهونجل رئيسة الوزراء الراحلة بنظير بوتو  وحفيد رئيس الوزراء الراحل ذوالفقارعلي بوتو.      

 

أهمية الانتخابات الباكستانية

*كانت الانتخابات الباكستانية محط اهتمام دول العالم وخاصة الدول الخليجية(السعودية والإمارات) وأمريكا ,لانها ستعيد تشكيل علاقات باكستان مع الدول الأخرى.

1-بالنسبة لدول الخليج:- باكستان هي شريك أساسي للسعودية وبعدها الإمارات وهذه الدول تدرك أهمية دور باكستان في الهيكل الأمني للمنطقة.

* السعودية بنت وعززت علاقاتها مع باكستان في ظل قيادة حزب الشعب(نواز شريف) وخسارة هذا الحزب سيجعل السعودية أمام مواجهة عمران خان (حركة الإنصاف) الذي كان معارضا للدور السعودي في باكستان ورفض بشكل علني إرسال قوات عسكرية باكستانية إلى اليمن لذا السعودية أطلقت عليه “مندوب قم في إسلام اباد”.

2-امريكا والانتخابات الباكستانية

*شهدت العلاقات الامريكية الباكستانية توتر كبير خصوصا مع وصول ترامب للبيت الأبيض فأمريكا أوقفت المساعدات المالية والعسكرية لباكستان.

*أمريكا منعت صندوق النقد الدولي من تقديم مساعدات وقروض لباكستان لأنها تعتقد إن باكستان تستخدم القروض لتسديد ديونها للصين  وتعزيز الاستثمارات الصينية في باكستان( ومعروف لدى الجميع الحرب التجارية بين أمريكا والصين).

*أمريكا تخشى من التقارب الباكستاني الصيني وبالأخص مشروع”الممر الاقتصادي”الصيني الباكستاني ,إضافة إلى مشاريع تنموية  صينية داخل باكستان  .

اهمية الممر الاقتصادي الصيني الباكستاني

1-سوف يغير الوضع الاقتصادي والاستثماري لباكستان من خلال تعزيز التجارة والسياحة والنقل.

2- توفير فرص عمل كبيرة لباكستان (من المتوقع توفير800الف فرصة عمل حتى عام 2030).

3-جيوبوليتكيا فان الممر الاقتصادي سيغير قواعد اللعبة في المنطقة ويمنح باكستان والصين دور اكبر.

4-الممر مهم جدا بالنسبة للصين لحل مشكلة الاتصال بالخليج وافريقيا واوربا واسيا الوسطى .

5- فرصة لتنظيم النظام الاقتصادي في أسيا من خلال تعزيز التواصل التجاري بين دول المنطقة.

 

 

الخلاصة:-

بعد فوز عمران خان تعهد بأن يقود باكستان بنهج جديد وترسيخ السلام في البلاد ,وأكد على تعزيز العلاقات مع إيران ,وان علاقات باكستان مع أمريكا يجب إن تكون وفق المصالح المتبادلة لا الأحادية كما تريد أمريكا.

ومن ذلك نستنتج إن :-

1- نتائج الانتخابات جاءت بما لاتهوى الإرادات الأمريكية والسعودية.

2- نتائج الانتخابات تؤسس لمرحلة سياسية جديدة في باكستان .

3- ستكون هناك ارتدادات داخلية وخارجية لهذه النتائج لما تمثله من تغير في سياسات باكستان في كافة المجالات.

4-  ايران مستفيدة من هذه النتائج لأنها تمثل صفعة قوية للسعودية وفشل مساعيها في محاصرة إيران إسلاميا وجغرافيا.

5-إن صدق عمران خان في تعهداته واستطاع تشكيل حكومة, فان محور المقاومة كسب موقع جغرافي جديد.

6- العلاقات الأمريكية الباكستانية سو تزداد سوءا للأسباب التالية:-

#الحكومة المقبلة سوف تطالب بمصالح باكستان  في إي تعامل مع أمريكا.

#استمرار وتعزيز التعاون الباكستاني الصيني الذي يرجح كفة الصين في الحرب التجارية مع أمريكا.

#عدم تعاون باكستان عسكريا مع السعودية من خلال عدم زج قواتها في حروب خاسرة.

#عدم تطبيق باكستان للعقوبات الاقتصادية الأمريكية الجائرة على إيران.

 

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا