استعدادات عسكرية امريكية للتدخل في معركة الساحل الغربي وانصار الله يتوعدون

1175

 وكالة الصحافة اليمنية

حصلت وكالة الصحافة اليمنية على معلومات تؤكد قيام القوات الأمريكية بتجهيز قوات ضفادع بشرية، وانزال عسكري من البارجات لتنفيذ عملية عسكرية في الساحل الغربي في إطار مخططها الجديد للتدخل العسكري المباشر بقوات المارينز لانقاذ قوات تحالف الحرب على اليمن التي فشلت في تحركها العسكري في الساحل الغربي ومحافظة الحديدة.

وكشفت المعلومات التي حصلت عليها وكالة الصحافة اليمنية بأن مخطط التدخل الأمريكي المباشر يشمل أهدافاً عدة للأمريكيين في البحر الاحمر والساحل الغربي لليمن منها جزيرة كمران ، كما أشارت الى أن الخطط والتحركات التي يعلن عنها بعض قادة التحالف عن استعدادات لعمليات انزال في مطار الحديدة أو غيره إنما تأتي في إطار التشويش للرأي العام وصرف النظر العسكري اليمني عن الاهداف الفعلية والواقعية لمخطط التدخل المباشر من قبل القوات الأمريكية في الساحل الغربي.

وبالرغم من تعمد بعض القيادات الميدانية التابعة للتحالف طرح خطط عسكرية وهمية تزمع التجهيز لتنفيذها ، إلا أن القبائل اليمنية باتت على درجة عالية من الوعي بالتضليل الاعلامي الامريكي البريطاني وأدركت أن معركتها المرتقبة مع القوات الامريكية مباشرةً آن آوانها وبشكل عكس احتفالاً شعبياً يمنياً كبيراً خلافاً لما رمت إليه آلة الحرب الاعلامية لقوات التحالف التي حاولت خلق هزيمة نفسية مبكرة في نفوس اليمنيين تجاه معركة الساحل تمهيداً للتدخل العسكري الامريكي المباشر.

حيث تؤكد معلومات وكالة الصحافة اليمنية أن مئات القبائل اليمنية من مختلف المحافظات الشمالية تشكلت في أولوية عسكرية شعبية تحت قيادة أنصارالله ، وتدفقت قوافل المقاتلين منهم الى الساحل الغربي خلال أمس واليوم استعداداً لمواجهة مصيرية وحاسمة مع القوات الأمريكية.

وعلمت وكالة الصحافة اليمنية من مصادر عسكرية في الحديدة ، أن الساحل الغربي استقبل خلال يومي السبت والاحد الماضيين أكثر من أربعة آلاف مسلح من قبائل اليمن بكامل عتادهم وتوزعوا على مختلف مناطق الساحل الغربي انضماماً إلى الآلاف من المقاتلين اليمنيين الذين توجهوا الى الساحل خلال الاسبوعين الاخيرين تلبية ً لدعوة قائد انصارالله السيد عبدالملك الحوثي للدفاع عن الحديدة والجهوزية العالية للمواجهة المباشرة مع القوات الامريكية.

ومن جهة اخرى توعدت أنصار الله التحالف والعالم بإتحاذ  خيارات مزلزلة للدفاع عن الحديدة إذا ما دشن التحالف مجددا معركة عسكرية للسيطرة على المحافظة والميناء الذي يعد منفذا استراتيجيا هاما لليمن.
وقال نائب وزير الخارجية اليمني حسين العزي في تغريدة على مدونة تويتر “تجنبنا الكثير من الخيارات المزلزلة والتزمنا ضبط النفس طويلا لاعتبارات إنسانية وسياسية نابعة من حرصنا على إبقاء فرص السلام قائمة ومفتوحة”.

وأضاف العزي:  “طالما وقد شطبوا كل الاعتبارات واختاروا خطوط اللاعودة فلا ضير وليفعلوها عهداً علينا لنرفعن رأس كل يمني ووعداً بقوة الله لتضيقن عليهم الأرض بما رحبت”.

من جهته حمل رئيس ما يسمى اللجنة الثورية العليا محمد علي الحوثي  الولايات المتحدة الأمريكية  “المسؤولية الكاملة” عن أي  ‌‌‌‌‌ تصعيد أو تهديد لميناء الحديدة.

وأضاف في تغريدة على تويتر لا نعد أي مغامرة من هذا القبيل إلا بالفشل والهزيمة بإذن الله”.

وكان زعيم حركة أنصار الله عبدالملك بدر الدين الحوثي قد هدد باستهداف السفن النفطية لدول التحالف إذا ما أقدم الأخير على محاولة اقتحام ميناء الحديدة.

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا