شرخٌ في العلاقات الأوروبية “الإسرائيلية”

    884
    توترٌ في العلاقات الأوروبية “الإسرائيلية” كشفت عنهُ الزيارةُ الأخيرة لرئيس الوزراء الإسرائيلي إلى أوروبا.
    وسائلُ الإعلام “الإسرائيلية” تناولت هذهِ الزيارة بكثيرٍ من الاهتمام والترقب حيثُ ذكرَ المراسل السياسي لصحيفة “يديعوت أحرونوت” “إيتمار آيخنر” أنَّ التوتر في العلاقات وصل ذروته بإعلان  “بنيامين نتنياهو” رفضه استقبال “فيدريكا موغيريني” وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي خلال زيارته المزمعة الأسبوع القادم، الأمر الذي دفعها لإلغاء الزيارة، وذلكَ بحسب ما جاءَ في موقع “عربي 21” نقلاً عن تقرير للصحيفة.
    وبحسب الموقع فإنَّ مصدراً سياسياً “إسرائيلياً” مُطلعاً أكَّدَ أنَّ مواقف “موغيريني” اتجاه “إسرائيل” أصبحت معادية جداً، وهو ما يُنذرُ بمواجهةٍ عاصفةٍ بين “إسرائيل” و”بروكسل”، بسبب المعارضة الأوروبية للانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني، ورفض “بروكسل” الاعتراف بالقدس عاصمةً لـ”إسرائيل”، وفق ما جاءَ في التقرير.
    وسلَّطَ التقرير الضوء على العديد من المواقف الأوروبية التي تُثبت الشرخ في العلاقاتِ مع “إسرائيل”:
    ابتداءاً من منع الاتحاد الأوروبي لسفرائهِ من المشاركة في حفل افتتاح السفارة الأمريكية في القدس الشهر الماضي، مروراً بإدانات “بروكسل” المتواصلة لاستمرار “إسرائيل” أعمالها الاستيطانية، وليسَ انتهاءً  بموقفها من المواجهات الدائرة على حدود قطاع غزة، وتابع التقرير مورداً تعقيب “موغيريني” على المؤتمر الصحفي الذي عقدهُ “نتنياهو” في شهر نيسان/ أبريل الماضي حول ما أسماهُ “أسرار المشروع النووي الإيراني” حيثُ وصفتهُ المسؤولة الأوروبية بأنّهُ لم يُقدّم خروقات إيرانية للاتفاق الموقع مع الدول العظمى.

    اترك تعليق

    قم باضافة تعليق
    الرجاء ادخال اسمك هنا