الصين تنافس أمريكا… فكيف يريد المحافظون الجدد إعادة تشكيل العالم

996
بول غوتفريد
موقع كاتيخون للدراسات

أثار مقال الكاتب بيني أفني في صحيفة نيويورك بوست، التنبيهات التي قد تجعل الرئيس ترامب صديقاً مع الرئيس الصيني. إذا أوقفنا الحد من التأثير الصيني في العالم قد يتسبب هذا في تعقيد دولي خطير: “إن هيمنة الصين أمر سيء لأمريكا وللعالم، لأنها تقدم نموذجاً ديكتاتورياً للحكم يهدف للتنافس مع الديمقراطية الغربية”.

إن أفني المتحمس للحق الإسرائيلي، يمكن الاعتماد عليه لنقل مفهوم المحافظين الجدد حول السياسة العالمية.

وفقاً لهذا المقال، فإن الولايات المتحدة وحليفتها إسرائيل وقادة أوروبا الغربية مثل إيمانويل ماكرون، في فرنسا وأنجيلا ميركل يؤيدون الديمقراطية. في المقابل فإن روسيا والصين واليمين الأوروبي وإيران هم الأشرار. وينتظر بقية العالم عند مفترق الطرق ويحاول أن يقرر ما إذا كان سيذهب مع الفريق الأول أم الثاني.

علاوة على ذلك، فإنه يعتبر أن تلك الدول التي تقف عند مفترق الطرق، أنهم يتصرفون أخلاقياً عندما يقفون إلى جانب الولايات المتحدة سياسياً ويتبنون الديمقراطية الغربية. والمقصود بالغرب الولايات المتحدة وأوروبا الغربية الذين يصفون أنفسهم بـ الأطلسيين. ويشمل الغرب أيضاً عالميين أوروبيين وأطراف من اليسار، بشرط أن يكونوا غير معادين لإسرائيل. ومن المعروف أن الغرب لا يحتضن اليمين القومي في أي مكان خارج الولايات المتحدة إلا في إسرائيل.

إن الديمقراطية التي يرغب المحافظون الجدد في تصديرها إلى الدول الأجنبية تتضمن تبنّي الثقافة السياسية السائدة الآن في الولايات المتحدة والديمقراطيات المتقدمة الأخرى. تعتبر الحركات النسائية وحقوق المثليين جزءاً من السياسة وفقاً للمحافظين الجدد الأصغر سناً مثل “جيمي كيرتشيك”.

بما أن الديمقراطيات لا تشن حرباً على بعضها البعض، وبما أنه من المفترض أن الولايات المتحدة لا تشن حرباً على دولة أجنبية إلا إذا تم استفزازها، لن يكون لدينا ما يدعو للقلق حيال النزاعات المسلحة عندما يتم تطبيق الديمقراطيات الغربية في كل مكان. أليس كذلك؟كان المحافظون الجدد من الجيل الأكبر سناً والذين أعرفهم من خلال العمل في واشنطن في الثمانينات، مطالبين بشعائر أقل صرامة مثل إجراء انتخابات حرة منتظمة والتصويت مع الولايات المتحدة وإسرائيل في الأمم المتحدة. ولكن كان هدف “تشارلز كروثامر”، “جوشوا مورافشيك”، “إليوت أبرامز” والمؤسسة الوطنية الديمقراطية هو تحويل الديمقراطية إلى الطراز الأمريكي.

ويعتقد “كوجييف” الذي كان من المعجبين بستالين، أن ميزة وجود عالم يعيش بسلام مع مجموعة موحدة من المعتقدات يستحق قبول الهيمنة السوفيتية. ولكن في حالة كوجييف نحن لا نتحدث عن السياسة الدولية بل نتحدث عن وسائل وحشية لجعل السياسة تزول.وكما أشار اليساري الروسي المتطرف “ألكسندر كوجييف” خلال الحرب الباردة، فإن وجود قوى عظمى واحدة في العالم يمكنها السيطرة على العالم كله قد يؤدي إلى إنهاء الصراعات المسلحة بالفعل، وإن كان ذلك على حساب فرض الاستبداد في كل مكان تقريباً.

وتفترض العلاقات الدولية تشغيل مصالح متضاربة ومتفاوتة في كثير من الأحيان، ويجب مواجهتها من أجل الحفاظ على الاستقرار. ويتطلع أفني وأصدقاؤه في صحيفة نيويورك بوست إلى شيء مختلف للغاية، أي عالم يسيطر عليه ناس مثلهم، بحيث لن يكون من الممكن التغاضي عن خلافات سياسية وإيديولوجية هامة.

على عكس ما قال منتقدوه، فأنا لا أرى سبباً للشك في أن المحافظين الجدد يؤمنون حقاً بوجهة نظرهم الأحادية القطب للعالم. حتى لو أعطوا ممراً لإسرائيل عندما طردت آلاف من طالبي اللجوء الأفارقة، فإن المحافظين الجدد قد يكونوا صادقين عندما يعبرون عن رؤيتهم للمستقبل العالمي.

من المفترض أنهم يرغبون في رؤية هويات عرقية مزعجة تختفي في معظم أنحاء العالم، ويتم استبدالها بنسخة النظام الأمريكي المثالية.

لقد حقق صحفيو المحافظون الجدد والأكاديميون والمستشارون السياسيون مستوى من النجاح. وبالتالي قد يعتقدون أنهم يقدمون للإنسانية خدمة من خلال منحهم النسخة المميزة من القيم الأمريكية. وحقيقة أنهم مازالوا يتمتعون بسلطة هائلة في الحزب الجمهوري ووسائل الإعلام الوطنية وأن سياستهم الخارجية هي الوحيدة تجعلنا نفترض أن هناك وجهات نظر لا يتم التعبير عنها.

المحافظون الجدد لا يدافعون عن سياسة خارجية بل عن تثبيت إيديولوجية معينة.

 

اترك تعليق

قم باضافة تعليق
الرجاء ادخال اسمك هنا